منتديات شاروخـان | Shahrukhkhan

SRK _ शाहरुख खान
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حرفة النجاره..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Fair ♦
« مُمدير : المُـنتدىء !
« مُمدير : المُـنتدىء !
avatar

بـلديءء ⊰ :
عدد المساهمات : 36
نقاط : 79
السٌّمعَة : 11
تاريخ التسجيل : 02/09/2016
الجنس : ذكر

العمر : 16
الموقع : ,, In The Space

مُساهمةموضوع: حرفة النجاره..   الأحد سبتمبر 04, 2016 12:43 am












[size=32]ظهرت حرفة النجارة منذ فترات موغلة في القدم وارتبطت بوجود الناس على وجه الخليقة عندما بدأ الإنسان الأول في صنع مقابض يدوية للفؤوس الحجرية في العصر الحجري للاستعانة بها في مختلف شئون حياته وبتطور الزراعة بدأت تتوفر لديه أخشاب مختلفة من جذوع الأشجار, فتحت له آفاقا جديدة حيث هجر الكهوف إلى المساكن البسيطة التي صنعها بجذوع الأشجار وفي مراحل متطورة بدأت التجمعات السكنية في الظهور والتي تأكدت معها الحاجة لحرف وصناعات أساسية كالبناء والنجارة والحدادة كأهم الحرف التي ساهمت في تحقيق أهداف ومتطلبات غنية عن التعريف كذلك تأكدت الحاجة لوجود أفراد يمتهنون تلك الحرف فكان النجار والحداد والبناء وهكذا ويكفي مهنة النجارة شرفا أنها كانت مهنة سيدنا نوح عليه السلام. وبمرور الزمن أخذت حرفة النجارة أبعادا ووظائف متعددة كصناعة الأواني الخشبية وغيرها وبازدياد وعي الإنسان بدأ يدرك الأبعاد الفنية والجمالية التي أضافها بتشكيلات فنية بسيطة إلى مشغولاته الخشبية وتشهد خزائن المتاحف على الشواهد الحية للإبداع الإنساني عبر مختلف العصور والحضارات مبينة الخصائص والسمات الفنية والجمالية لشتى الشعوب والأمم السالفة. وتأتي المنطقة الشرقية بمدنها التاريخية (الأحساء والقطيف) التي احتلت فيها الزراعة مكانة مرموقة شكلت الرافد الأساسي في وفرة الأخشاب لحرفتي القلافة (صناعة السفن) والنجارة والتي ازدهرت صناعتها جيلا بعد جيل. [/size]
[size=32](الأخشاب المحلية [/size]
[size=32]تعتبر الأحساء من أهم المدن الزراعية في شرق شبه الجزيرة العربية والتي اشتهرت منذ القدم بأنواع مختلفة من الأشجار المثمرة وغير المثمرة كأشجار (النخيل و (السدر و (الإثل و (التر نج و (الزعرور و (القضب و (الجرنزال ومعظمها من الأشجار المباركة التي ورد ذكرها في القرآن الكريم قال تعالى في سورة الرحمن (فيها فاكهة ونخل ورمان الرحمن آية 68. لقد وظف الحرفي تلك الأشجار بأشكال مختلفة مراعيا في ذلك التركيبة الداخلية للشجرة من حيث اتجاه النمو في الجذع وتماسك الجزيئات والصلابة وكذلك سماكة الشجرة ولون أخشابها. ومن الأمور المتعارف عليها لدى أغلب النجارين وجود أوقات ومواسم معينة في السنة لقطع الأشجار كناحية صحية لضمان عدم تعرضها للتلف والضرر, الذي قد تسببه بعض الحشرات والديدان التي تنخز الخشب من الداخل, وتتم عملية قطع الأشجار إما في (البشرة وهو وقت نضوج الرطب أو في (مرابعين الشتاء كما أن آخر (النعايم وقت غير محبب لهذه العملية بالإضافة لبداية موسم الصرام. [/size]
[size=32]جذوع النخيل [/size]
[size=32]استخدمت جذوع النخيل بشكل واسع في العمارة التقليدية نظرا لقوتها ووفرتها في الأسقف وفي تدعيم جسور الجدران الطينية والفتحات الجدارية (الروازن والشبابيك كما استخدمت جذوع النخيل في عمل الأبواب الكبيرة لكن الملاحظ هو أن طبيعة جذع النخلة لم تكن تصلح للاستخدامات الجمالية في الزخرفة والتزيين بسبب التركيبة الداخلية الهشة ويتصف خشب (السدر بكثير من الصفات التي جعلته أكثر الأخشاب المحلية جودة وقابلية لعملية النقش والزخرفة من حيث سهولة النقش ولونه الجميل المائل للحمرة عوضا عن كونه الخامة الأولى التي استخدمت في عمل الأبواب والنوافذ كما استخدم خشب (السدر في عمل بعض أجزاء السفينة, ولخشب (الإثل مكانة مهمة في صناعة الأبواب حيث يعتمد عليه في عمل (صاير الباب وكذلك في عمل الإطار الخارجي للباب وكذلك (الضواريب أو (الشلامين الخلفية للباب المسماري نظرا لقوته وقامته المستوية. ولا نريد هنا المبالغة في مدى فاعلية الأخشاب المحلية التي لم تكن تفي بحاجة وتطلعات الحرفي المحلي الذي كثيرا ما تحايل لجعلها تناسق وظائف عدة. [/size]
[size=32](الأخشاب المستوردة [/size]
[size=32]لقد أتاحت الأخشاب المستوردة للحرفي المحلي فرصة كبيرة لتنفيذ الكثير من آماله وتطلعاته وفتحت أمامه آفاقا إبداعية متعددة. [/size]
[size=32](ازدهار حركة التجارة [/size]
[size=32]ومن الصعب تحديد فترة زمنية محددة لوصول تلك الأخشاب إلى المنطقة لكنها كانت ذات صلة بازدهار حركة التجارة البحرية عبر منافذ المنطقة الشرقية البحرية عبر صلاتها المباشرة بموانئ البحرين والتي تفد إليها مختلف أنواع الأخشاب من سواحل الهند وأفريقيا وشرق آسيا. عرفت أنواع كثيرة من الأخشاب المستوردة مثل خشب (السيسم الذي تصنع منه الصناديق الخشبية و (الساج والذي يعتبر أفضل أنواع الأخشاب الذي استخدم في صناعة السفن بمختلف أنواعها وكذلك الأبواب وهناك (الصنوبر و (الشوح و (السيامي و (الجاوى. لقد كانت حرفة النجارة ذات ارتباط وثيق بأمور حياتية كثيرة في المجتمع المحلي وأهمها ما له علاقة بالمعمار التقليدي المحلي الذي مثلته نخبة متميزة من الحرفيين على أن هناك طبقات حرفية متفاوتة من النجارين كانت تعمل في مستويات تناسب قدراتها المهنية والذهنية فهناك من يتميز بقوة جسدية تساعده في القيام بقطع الأشجار وتنظيفها. يقال له (خكري نشيط وهناك بعض الأعمال الخشبية البسيطة التي كان يقوم بها بعض النجارين العاديين والتي تفي بحاجات الناس من الحضر والبدو الذين كان لهم اتصال كبير بالمناطق الحضرية يأتون خلال انعقاد الأسواق الأسبوعية المعروفة (كسوق الخميس أو خلال موسم الصرام لعرض منتجاتهم من الدهن والصوف مقابل شرائهم للمنتجات المحلية كالتمور والمنتجات الخشبية كأطناب الخيام التي تصنع من أغصان الإثل والتوت المتبقية وتسمى (خردة أو (ملاميض وكذلك (السرج التي توضع على ظهور المطايا. [/size]
[size=32](بين النجارة والقلافة [/size]
[size=32]ترتبط النجارة التقليدية المحلية بشكل وثيق بحرفة صناعة السفن الخشبية (القلافة وتتلاقى الحرفتان في الكثير من الأمور كالمادة الأساسية في الحرفتين وهي الأخشاب وكذلك الأدوات والعدد المستخدمة إلا أن لكل حرفة أصولا ومبادئ وأهدافا مختلفة وبسبب الطبيعة الساحلية لأغلب مدن المنطقة الشرقية فقد ازدهرت صناعة السفن في عدد من سواحلها كالقطيف ودارين والجبيل مع ازدهار الحركة التجارية في المغاصات والهيرات المعروفة في الخليج للبحث عن اللؤلؤ وعرفت أنواع عديدة من سفن الصيد والسفن التجارية الكبيرة (كالبتيل و (البقارة و (البوم و (البغلة حاملة الخير والنماء للإنسان هذه المنطقة في الوقت الذي لم تكن فيه النجارة وصناعة الأبواب وملحقاتها بذلك الحجم والأهمية إلى أن بدأت التجمعات السكنية في النمو والامتداد الحضري مما استوجب معها وجود طبقة من النجارين لمواكبة ذلك الامتداد والتوسع العمراني فكان اتجاه بعض القلاليف وصناع السفن إلى النجارة وصناعة الأبواب خصوصا مع الضعف الذي بدأ يدب في حرفة صناعة السفن بسبب قلة الطلب عليها بعد الكساد الكبير الذي أصاب مغاصات اللؤلؤ في الخليج إثر اكتشاف اللؤلؤ الصناعي في حدود عام 1930م.[/size]

[size=32]النجار [/size]
[size=32]يعمل الناس أعمالا مختلفة , حسب رغباتهم أو حسب احتياجاتهم , ولكن في النهاية ينظمون الى مهنة معينة[/size]
[size=32]من بين المهن العديدة التي ظهرت مع مرور الزمن و مع التطور التكنولوجي السريع , لكن الحرف هي مهن متواجدة منذ القدم لها أهمية في حياة البشر خاصة النجارة التي تطورت أيضا بتطور الأدوات الخاصة بها .[/size]

[size=32]إذاً[/size]



[size=32]ماهي النجارة ؟ ما هي أهميتها ؟ ما معنى الأمن و الوقاية ؟ [/size]

[size=32]1-تعريف النجارة[/size]

[size=32]عرفت النجارة منذ القدم بأنها من الحرف الهامة التي نصنع فيها أثاث المنزل من الطاولات , الخزائن, النوافذ ,و الأبواب , و نستطيع حاليا تعريفها على أنها التقنية التي بواسطتها نصنع عدد هائل من الأشياء التي نحتاجها اضافة إلى ما كنا نشكل بفضلها سابقا , أصبحنا حاليا نصنع بفضلها العلب الخاصة بالمجوهرات , الأسرة المتنوعة , طاولات الحاسوب , البيانو و طاولات التلفزيون الحديثة و طاولات الهاتف الصغيرة و الجميلة , ألواح التدريس و كراسي الجامعات و المدارس , إطارات الصور , إطار الصور للتعليق على الحائط , الساعات المعلقة , سقف البيت , حواشي الحديقة و .....الخ .[/size]

[size=32]تعتبر النجارة عملا يدويا , وحرفة مثلها مثل الميكانيك , و السباكة , الكهرباء , تتطلب تربصا لفهم مبادئها و تقنياتها الحديثة , فالمتربص في النجارة يتعلم التفرقة بين أنواع الخشب , أنواع الطلاء كيفية الصاق قطع الخشب مع بعضها , كيفية تصليح كسور في الخشب و غيرها من أدوات النجارة و تقنياتها , كما تتطلب مستوى دراسي معين لدراسة النجارة بطريقة علمية دقيقة حديثة و آمنة .[/size]



[size=32]2-1-اهميتها[/size]
[size=32]لولا النجارة و النجار لما استطاع الناس الحصول على ما يريدون من أثاث ضروري لحياتهم , و جميل لتحسين بيوتهم , فهي مهمة جدا سواء بالنسبة للنجار الذي يعيش على ما يتحصل عليه من مال مقابل عمله بالنجارة , أو بالنسبة للناس الذين يشترون ما يحتاجون من أثاث و أدوات ضرورية لتحسين نمط حياتهم و تسهيل مهامهم , للحصول على ما يريدون بطريقة آمنة و على أشياء و مصنوعات آمنة لأولادهم .[/size]
[size=32]2-2-دورها[/size]

[size=32]* للفرد : تحقق له دخل مالي و بالتالي استقلالية مادية, لذة بالعمل خاصة إذا كان يحب النجارة, تشعره بالارتياح و بالنضوج و بالتالي بالمسؤولية .[/size]

[size=32]* للمجتمع: تحقق إنتاج يستعمله الجميع بلا استثناء و بالتالي روابط اجتماعية وروابط مع المؤسسات التي تشتري بالجملة[/size]

[size=32]* للدولة: تحقق تطور للدولة في مايتعلق بتشغيل ايادي عاملة و بالتالي التخفيف من وطئة البطالة, كما تحقق نوع من الاكتفاء الذاتي للدولة أي عدم الحاجة لاستيراد تلك المصنوعان و ذلك الأثاث و بالتال التقليل من الديون و بالتالي استقلال الدولة المعنوي.[/size]
[size=32]-الامن والوقاية[/size]

[size=32]كل عامل و كل متربص معرض لعدة أنواع من الحوادث داخل مقر العمل , منها الخفيف و منها الخطير الذي قد يؤدي بحياة العامل , فكلما قلت الحوادث في مؤسسة ما معناه أن هذه المؤسسة آمنة , و كلما كثرت الحوادث داخل مؤسسة أخرى فهذا معناه أنها مكان غير آمن , يحتاج لمختص يساعد على التخفيف من الحوادث و محاولة التخلص منها نهائيا , وهو المختص في علم نفس العمل , حيث أنه يدرس كل عامل على حدى و يدرس كل ما يتعلق بالمهنة التي يمتهنها كل عامل لإحداث توازن بين العامل و العمل , كما انه يدرس الظروف الفيزيقية كالضوء المطلوب , لون الطلاء حسب المنطقة وحسب العمل داخل المؤسسة لأن اللون له آثار نفسية على العمال , كما يدرس أوقات الراحة و النظافة الشيء الأكثر أهمية , يدرس أيضا ملائمة الحسية الحركية أي العمل بتوظيف العين واليد معا كما يحدث في الآلات الخاصة بالنجارة لأنها خطرة خاصة الكهربائية منها ,و كل هذا ليحقق الأمن داخل مقر العمل .[/size]

[size=32]لتحقيق الأمن يتطلب لك العمل على الوقاية , يجب أخذ الاحتياطات اللازمة للابتعاد عن المخاطر , و بالتالي لتجنب الحوادث , فكما نعلم الوقاية خير من العلاج .[/size]




[size=32]و أهم الاحتياطات التي يأخذها النجار في عمله , هي أنه ينتبه جيدا و يحترس و هو يمسك بألة النشر الكهربائية , كما أنه لا يتكلم مع أحد و هو يعمل , أن يطفئ الهاتف النقال و و يبعد الضوضاء عنه كتشغيل الراديو أو التلفاز , أن لايأكل أو يشرب و هو في نفس الوقت يعمل كما لايستعمل آلات غير صالحة أسلاكها الكهربائية قديمة و رثة ...الخ من الاحتياطات[/size]
[size=32]ادوات النجارة[/size]








[size=32]الشاكوش[/size]


[size=32]وهو مصنوع من جزئين: رأس من الصلب الصلد, ويد من الخشب المتين, ويوجد منه أشكال وأحجام مختلفة[/size]




[size=32]الدقماق[/size]


[size=32]وهو مصنوع من الخشب. والدقاميق لها رؤوس ذات أشكال مختلفة منها المنشورية والملفوفة والبرميلية[/size]


[size=32]الكماشة[/size]


[size=32]عبارة عن ساقين من الصلب ينتهيان بفكين يتحركان حركة مفصلية حول مسمار محور.[/size]


[size=32]المفك[/size]



[size=32]المتر الخشبي[/size]


[size=32]ويستعمل في القياس المباشر أو في نقل الأبعاد. وهو مكون من مجموعة عقل خشبية طول كل منها 10 سم أو 20 سم, وطوله متر أو متران[/size]


[size=32]المتر المعدني[/size]


[size=32]ويستعمل في القياس المباشر, أو في نقل الأبعاد. وهو عبارة عن شريط صلب طرى مقسم إلى سنتيمترات وملليمترات, ويلف داخل علبة من المعدن أو من البلاستيك. وطول الشريط يتراوح ما بين متر و ثلاثة أمتار.[/size]


[size=32]الزاوية القائمة[/size]


[size=32]وتتكون من يد وسلاح, وهى مصنوعة إما من الصلب أو الخشب, وتستخدم في رسم خطوط عمودية على الأحرف, أو في اختيار تربيع الأحرف المتعامدة أو استواء الأحرف[/size]


[size=32]سراق التمساح[/size]


[size=32]وتوجد منه مقاسات مختلفة, ويتكون من يد خشبية مقفولة, وسلاح سميك من الصلب الصلد ذي أسنان كبيرة, ويستعمل سراق التمساح غالبًا في الشق الطولي للخشب.[/size]


[size=32]سراق الظهر[/size]


[size=32]وهو مكون من يد خشبية مقفولة وصفيحة رقيقة من الصلب الصلد مسننة بأسنان صغيرة, كما أن له ظهرًا لحماية السلاح في أثناء النشر, ويستعمل سراق الظهر في القطع العرضي للأخشاب وفي عمل الوصلات الخشبية.[/size]


[size=32]الأزميل[/size]


[size=32]وهو مكون من يد وسلاح, اليد مصنوعة من الخشب أو البلاستيك. أما السلاح فهو من الصلب الصلد وله عدة أشكال حيث ينتهى طرفه بحد قاطع, وتستعمل الأزاميل في عمل الخدوش, والتلسين, وفي النقر أحيانا كما أنه يستخدم في شطف الأحرف.[/size]


[size=32]المنقار[/size]


[size=32]وهو كالأزميل مكون من يد وسلاح, ويستخدم في عمل النقور المختلفة الأبعاد والأعماق وفي أعمال التعاشيق, وتركيب الكوالين والمفصلات.[/size]


[size=32]البنط[/size]


[size=32]وهى ذات أشكال وأحجام مختلفة. ويتم تثبيتها بشكل جيد قبل البدء في الثقب[/size]


[size=32]المبرد[/size]


[size=32]المبارد ذات أشكال ومقاسات مختلفة. و من أنواع المبارد, المبرد الخشابي نصف الدائري, و هو خشن, ويستخدم في برد الأشكال المنحنية, وفي عمل بعض القطعات الصغيرة. والمبرد الخشن الملفوف (ذيل الفار) وهو خشن أيضًا، ويستعمل في برد الثقوب.[/size]
[size=32]يضاف إلى ذلك المبارد الحدادي؛ مثل المبرد نصف الدائري، والمبرد المبطط, ومبرد ذيل الفار. وهى تستعمل عادة بعد المبارد الخشبية لأعمال التنعيم, والضبط لسطوح الخشب والثقوب.[/size]


[size=32]الفارة[/size]


[size=32]تستعمل الفارة في تنعيم وصقل أسطح الأخشاب والمشغولات. وتعتبر فارة التشريب أكثر أنواع الفارات استخدامًا.[/size]


[size=32]الزرجينة (القماطة)[/size]


[size=32]وتستخدم في ربط أو زنق المشغولات الخشبية معًا, كما تستخدم عند التجميع أو بعد التغرية.[/size]
[size=32]العدد والادوات المستخدمة في النجارة الخشبية[/size]
[size=32]البنك:[/size]




[size=32]ويجب أن يكون قويا شديد التحمل ويصنع من خشب صلب مثل خشب الزان ، ويحتوي علي فتيلة للقبض علي أجزاء المشغولات عند تصنيعها .[/size]
[size=32]أدوات العلام : [/size]






[size=32]قلم الرصاص ويشترط أن يكون من النوع الصلب ليتحمل العمل ويعرض في الأسواق بعلامة مميزة مثل H4 ـ H5 [/size]


[size=32]شوكة العلام وهي عبارة عن ساق ملفوف صلب مدبب مثبت في النصاب ( مقبض ). [/size]


[size=32]برجل معدني ( ديفيدر ) ذا سنين مدببين لنقل الأبعاد.[/size]


[size=32]شنكار مفرد لعمل الخطوط الموازية علي الخشب.[/size]


[size=32]شنكار مجوز لعمل خطين متوازين ويكثر استعماله في علام اللسان أو فتحة النقر.[/size]



[size=32]أدوات القياس والضبط : [/size]






[size=32]لمتر الخشبي ـ عقل من الخشب متصلة محوريا ؛ يحتوي علي أقسام متساوية به السنتمترات وأجزاؤها مليمترات وهكذا البوصة وأقسامها اللينة.[/size]


[size=32]شريط القياس ـ علبة مستديرة داخلها شريط ضيق عليه التقاسيم الموجودة بالمتر الخشبي وهو معد لقياس الأطوال الكبيرة.[/size]


[size=32]الزاوية القائمة من الحديد أو الخشب وهي عبارة عن ضلع خشبي سميك وسلاح صلب مثبت به ويصنع معه زاوية مقدراها 90 ْ وأحيانا تكون جميعها من المعدن ، وهي لعلام وقياس الزوايا القائمة.[/size]


[size=32]الزاوية المتحركة ( الكوستلا ) تستعمل في رسم وقياس الزوايا المتغايرة ( الحادة والمنفرجة ) وتتكون من مقبض خشبي مشقوب وسلاح من الصلب به مشقبية أيضا ومسمار تثبيت الزاوية ويكثر استخدامها في عمل الكعب الغنفاري وميل ظهور الكراسي.[/size]



[size=32]عدد المسح والتصفية :[/size]






[size=32]فارة اللقط وهي أصغر الفارات حجمها معدة لكشط أسطح الأخشاب ـ سطحها مستوي بها فتحة لوضع الكستير وزنقة بقطعة خشبية تسمي الشركة.[/size]


[size=32]الرابوة ـ ذا طول يبلغ 60 سم إلي 65 سم لكستيره غطاء من الحديد ليعطي سطحا مستويا.[/size]


[size=32]فارة التشريب وهي التشطيبات ـ والتخديم وتشابه فأرة اللقط إلا أن كستيرها له غطاء من الحديد وحجمها أكبر منها بعض الشئ.[/size]



[size=32]أدوات النشر والقطع : [/size]






[size=32]سراق التمساح ـ سلاحه عريض مسلوب لأسفل يحتوي علي أسنان ينتهي بمقبض خشبي ، يستخدم بكثرة في الشق الطولي والقطع العرضي ، أسنانه مفلجة ( سنة منحرفة يمين والثانية تنحرف شمال) لتسهيل عملية النشر .[/size]


[size=32]منشار الشرح ذا أطار خشبي ، وحبل مجدول لشد سلاح المنشار الضيق العرضي ، ويكثر استخدامه في شرح اللسان ـ القطع العرضي ـ ومحدود الاستعمال في الشق الطولي.[/size]


[size=32]منشار الدوران ، طبق الأصل للسابق عدا السلاح فهو ضيق جدا ليسهل توجيهه حسب الخطوط المنحنية المطلوب عملها .[/size]


[size=32]سراق الظهر مكون من سلاح عريض مستطيل من حرفه العلوي ـ ظهر من الحديد السميك بعض الشئ ـ والحرف الموازي له يحتوي علي أسنان دقيقة وهو لعمل الخدوش والأعمال التي تتطلب دقة كالتلسين . . . الخ .[/size]


[size=32]الساحقة اقل حجما من سراق الظهر خفيفة يكثر استخدامها عند تقطيع الأجزاء الخشبية ذات السمك الضيق ـ كوايل ـ ابلكاش ـ عمل خدوش صغيرة . . . الخ .[/size]



[size=32]أدوات النقر والثقب : [/size]






[size=32]المناقير متعددة المقاسات من الصلب تتحمل الطرق بالدقماق ، وهي معدة نعمل النقر اللازم لتعليق اللسان.[/size]


[size=32]لأزاميل مقاساتها كثيرة منها الضيق والعريض العدل والمشطوف تعمل علي تفريغ ( كشط ) الخدوش ـ وتنظيف النقر والأسافين.[/size]


[size=32]الملف ويكثر استخدامه عند عمل الثقوب اللازمة للكوايل ـ أو فتحات الكوالين ـ أو مسامير الرباط والبرمة.[/size]


[size=32]البنطة منها البنط الحدادي ذات اقطار متعددة ، والبنط الفرنساوي ذات السمسمة الحلزونية والتي يكثر استخدامها ـ إلي جانب البنطة ذات العيار.[/size]



[size=32]أدوات الطرق والربط والفك : [/size]






[size=32]الشاكوش مصنوع من قطعة مثبته في نصاب ( يد ) طويلة من الخشب الصلب كالشوم أو البلوط ، ويستخدم في الطرق علي الأجزاء المعدنية كالقمط والمسامير وما شابه ذلك.[/size]


[size=32]الدقماق كتلة من الخشب الصلب جدا كالسنديان علي شكل برميل في وسطها تثبت ساق خشبي طويل ، وهو معد للطرق علي أيادي الأزاميل والمناقير وهكذا عند تجميع المشغولات.[/size]


[size=32]الكماشة ومصنوعة من الصلب تحتوي علي فكين ومحور وذراعين تعمل علي خلع المسامير من الخشب.[/size]


[size=32]المفك ساق صلب طرفه مبطط بمقاسات متعددة ومن الطرف الآخر نصاب ـ وهو من العدد التي يسهل استخدامها في ربط وفك المسامير البرمة المستخدمة في تثبيت الخردوات المعدنية كالمفصلات ـ الأعقاب ـ الكوالين . . . الخ.[/size]



[size=32]أدوات البرد والتشكيل : [/size]






[size=32]المبرد الخشابي من الصلب المسقي ويجهز مسطحه بمجموعة وحدات منتظمة ( أسنان بارزة خشنة ) عادة نصف دائري إلي جانبي الدائري المقطع ؛ ويستعمل في تشكيل الأخشاب التي يتعذر استخدام الفارات فيها وكذا عند تسقيط اللسان مع النقر.[/size]


[size=32]المبرد الحدادي مبطط ـ نصف دائري ـ والدائري المقطع ويسمي ديل الفار وتشكل أسنانه علي هيئة مجاري متوازية بعضها وراء بعض ويستعمل بعد استخدام المبرد الخشابي لتنعيم سطح الخشب إلي جانب استعدال أحرف المقشطة.[/size]


[size=32]المقشطة مستطيلة الشكل من الصلب ذات سمك ضيق تستخدم في تشطيب المشغولات قبل صنفرتها تورق السنفرة. [/size]









[size=32]إلي جانب كل ما ذكرناه من عدد وأدوات توجد عدد مساعدة منها علي سبيل الذكر وليس الحصر الجيون ـ المكبس الخشبي ـ أو الهيدروليكي ـ الزراجين ـ الفتايل ـ القمط ـ الغراية ـ حجر الجلخ ـ مسن الزيت . . . الخ .[/size]









[size=32]الخامات المستخدمة[/size]




[size=32]أهم الخامات اللازمة لهذه المهنة لأخشاب الطبيعية المأخوذة من جذوع الأشجار مع تجفيفها طبيعيًا أو صناعيًا وهي :[/size]

[size=32]أ‌- أخشاب صلبة مثل :[/size]


[size=32]خشب الزان، وهو أكثر الأخشاب الصلبة شيوعًا في مصر يستورد من أوروبا وأمريكا، وهو مرن لونه مائل قليلا إلي الاحمرار أو يميل قليلا إلي اللون البني، ويصنع منه معظم قطع الأثاث إلي جانب تقشير جذع الشجرة بعد تلينها بالبخار لعمل الأبلكاج. يعرض في السوق قصير ومتوسط وطويل.[/size]

[size=32]خشب الأرو ( القرو أو السنديان)، ويستورد من أوروبا وغرب آسيا، ولونه رمادي مائل إلي الاصفرار، متين قليل المرونة، تؤخذ منه القشرة.[/size]

[size=32]خشب البلوط، لونه أبيض مائل إلي الاصفرار إلي بني فاتح صلد، منه الإنجليزي والإيطالي وأجودهم النمساوي. صعب التشغيل إلا أن قيمته عظيمة يعتبر من أجود وأغلي الأنواع .[/size]

[size=32]خشب الماهوجني، لونه أسمر مائل للاحمرار، ذو تجازيع مستقيمة. يستورد من جزر الهند الغربية وأمريكا الوسطي ومن الهند ومن ثغور ساحل الذهب بأفريقيا، سهل التشغيل يعطي منظرا جميلا تؤخذ منه القشرة .[/size]


[size=32]ب‌- الأخشاب اللينة :[/size]


[size=32]البياض ـ الصنوبر الأبيض لونه أبيض يميل إلي الاصفرار قليلا خفيف الوزن علي هيئة ألواح ومراين بغدادلي وبطول 400 سم وعروض 10 سم ، 12 سم ، 15 سم ، 17 سم ، 19 سم ، 22 سم ، 25 سم ، 28 سم وسمك 12 مم يسمي ورقة وسمك 18 مم تقليد أو بندق وسمك 24 مم لاتزانه وسمك 38 ، 48 ، 96 مم بونتي أو الماظة . أما المراين فمعظمها 48 × 48 مم ، 56 × 56 مم ، 66 × 66 مم ، 96 × 96 مم . ونصف المرينة مقطعها مستطيل الضلع الطويل ضعف العرض 48 × 24 مم والبغدادلي عيدان رفيعة مقطعها 24 × 12 مم .[/size]

[size=32]الموسكي (( السويدي )) الصنوبر الأصفر . أكثر اندماجا أثقل وزنا من الأبيض لونه أكثر اصفرار معروض علي هيئة ألواح 19 مم ــ 31 مم ــ 100 مم وعروضه منتظمة 7.5 سم ــ 10 سم ــ 12.5 سم ... 30 سم .[/size]


[size=32]ج‌- الأخشاب المصنعة : [/size]
[size=32]مثل الأبلكاج ـ الكنتر بلاكيه المسدب ـ الحبيبي بأنواعه .[/size]


[size=32]الأبلكاج ـ مسطحات كبيرة أما مريعة أو مستطيلة ذات سمك ضيق 3 مم ـ 4 مم ـ 5 مم ـ 6 مم ... طبقاته فردية 3 ـ 5 ـ 7 ... الخ ؛ ملصوقة بعضها مع بعض متعاكسة الألياف . لإكسابها متانة تفوق الخشب الطبيعي . وهذه الخامة تسهل الحصول علي سطح كبير مستوي دقيق دون عناء . يكثر استعماله في أشغال التجليد علي الأخشاب اللينة وكذا ظهور العلب وقيعان الأدراج والحشوات .[/size]

[size=32]الكنتربلاكيه المسدب ـ الواح مستطيلة ذات سمك يتراوح من 12 مم ـ 16 ـ 19 ـ 22 ـ 25 مم يصلح لأغراض كثيرة دلف ـ أجناب ـ قواطيع ـ قرص ـ قيعان ـ أرفف ـ دون جهد من الصانع. علي أن تغطي أحرفه يسهل تجميعه بالكرايل والغراء . مكون من 3 طبقات متعاكسة ــ أعظم أرضية للصق القشرة . قطع الأثاث التي تصنع منه ذات قيمة عالية وعظيمة .[/size]

[size=32]الحبيبي الكتان ــ مستطيل 244 سم × 122 سم . ذات تخانات تتراوح من 8 مم .. إلي 36 مم . أقل جودة من الكنتر بلاكيه رخيص الثمن ويكثر استخدامه في أشغال الديكور لتغطية أسطح الجدران . حبيبي قصب 366 × 122 تخانات 10 مم إلي 32 مم أقل جودة من السابق .[/size]

[size=32]لينكس مصر ألواح سميكة من نشارة منشار الشريط مع الغراءات ويعرض في السوق مكسي من الوجهين بالملامين الملون ونوع آخر أكثر جودة مكون من النشارة الناتجة من عملية تصفية واستعدال أسطح الأخشاب علي ماكينة الرابوة أو التخانة ويعرف في الأسواق بالكنتر ميلامين ألوانه جذابة لامعة ونصف لامعة .[/size]






[size=32]الغراءات :[/size]







[size=32]غراء حيواني ـ حمص ـ الواح سائل ـ وهو كثير الاستعمال في لصق الأخشاب وتجميعها بعضها مع بعض يباع بالوزن أجودها ما كان لونه فاتح ويصنع من فضلات ( حوافر ـ عظام ـ غضاريف الحيوانات ).[/size]

[size=32]غراء الكازين : يباع في الأسواق علي شكل مسحوق أبيض داخل علب وعند استخدامه علي البارد يذاب في الماء ارخص من السابق. [/size]

[size=32]الغراء الكيميائي ( السريع ) داخل عبوات يباع بالكيلو يسهل عملية لصق مسطحات الفورمايكا نظرا لعدم احتياج مكسي أثناء عملية اللصق كالنوعين السابقين.[/size]






[size=32]الخردوات المعدنية :[/size]







[size=32]المفصلات ـ بقجة ـ شريط ـ بقجة بزر ـ مفصلة سلندر ـ عقب عادة ـ عقب جرار ـ عقب ذا الدقن . كل هذه الخردوات السابقة تستخدم في تحريك الدلف سواء أكان محرر التحريك رأسي أو أفقي ويراعي اختيار المناسب منها للاستعمال .[/size]

[size=32]2. الكوالين ـ منها اللطش ، الـ ½ أطش ـ داخل اسطامة سبليونة بال ـ بشوكة ـ بساقطة الخ ... وهي لتسكبك الدلف والأدراج ويحسن اختيار المناسب منها في استعماله .[/size]

[size=32]3. المقابض ـ منها العادة النحاس أو البلاستيك ـ بأشكال كثيرة كما توجد أزرار ـ دلايات ـ إلي جانب المقابض داخل اسطامة .[/size]






[size=32]خامات مكملة ومجملة لقطع الأثاث :[/size]








[size=32]القشرة تؤخذ من الأعشاب ذات التجاذيع الجميلة كالقرو ـ البلوط ـ الماهوجني ـ عين الكتكوت ـ البوينجا ... الخ . والقشرة تلصق عدلة أو بأشكال هندسية تزيد جمال الأثاث ومتانته وتلعب دورا هاما في توزيع المساحات توزيعا فنيا متزنا وجميلا .[/size]



[size=32]الفورمايكا : اسم عالمي علي خامة رقيقة السمك 1.2 مم ذات مسطح كبير 280 × 120 سم مكونة من عدة طبقات من الورق الكرافت ومواد لاصقة ( حشوة ) وأعلاها طبقة ديكور بألوان ثابتة جذابة فوقها شفاف مشبع بالميلامين وأسفل الحشو فرخ ورق مشبع بالميلامين مع الضغط في مكابس هيدروليكية وحرارة مرتفعة وزمن يتراوح ما بين 30 : 90 دقيقة ومثلها تبريد وهي من أرقي خامات التكسية حيث أنها تزيد جمالها ومتانتها . وتحملها الأحماض والحرارة والتأثرات الجوية والماء وتحتفظ ببريقها اللامع أكثر من تحمل دهان الأستر علي أسطح المشغولات .[/size]



[size=32]الزجاج منه العادة ـ الشفاف ـ الملون ـ المصنفر ـ الإنجليزي إلي جانب المسقي (( مرآة )) ويستخدم فوق قرص المشغولات لحفظها من التلف ـ كما يستعمل أرفف ودلف جرارة ـ والدلف المحورية ؛ وقد ظهر حديثا نوع ذا لون عسلي يعرف بالفيميه وهو غالي الثمن .[/size]



[size=32]الرخام : يوجد منه المحلي والمستورد بألوان وتجازيع جذابة يستعمل بكثرة كقرص مناضد الصالون الأستيل والكنصول ؛ كما يوجد أرضيات الينليوم ـ قنال تكس ـ الموكيت ـ اسمالون [/size][size=32]لتزيد من جمال الأثاث وتوزيع بقع لونيه لفراغات الأرضية ...[/size]

_________________

من الغالي يوسسف  Like a Star @ heaven

Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حرفة النجاره..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شاروخـان | Shahrukhkhan :: # واحةة المبدعين :: فنون وحرف ومواهب || ~-
انتقل الى: