منتديات شاروخـان | Shahrukhkhan

SRK _ शाहरुख खान
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أعظم سبيل للنجاه هو الخوف من الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Lonely boy
« عَضضو : مبدعَع !
« عَضضو : مبدعَع !
avatar

بـلديءء ⊰ :
عدد المساهمات : 470
نقاط : 1282
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/09/2016
الجنس : ذكر

العمر : 23
الموقع : تحت التراب

مُساهمةموضوع: أعظم سبيل للنجاه هو الخوف من الله   الأحد سبتمبر 11, 2016 7:25 am

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعظم سبيل للنجاه هو الخوف،من الله
أن المؤمن يطير بجناحين،جناح الخوف،وجناح الرجاء،ومن يجتمع عنده هذه الأشياء، يصل إلى منزلة الصديقين،وأن يحب الله،ويرجو ما عنده،ويهابه،ويخافه،سبحانه وتعالى،ويرجو رحمته،
أعظم سبيل للنجاه هو الخوف،من الله،يقول الله(قُلْ إِنِّيَ أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ)الأنعام،
حتى تصل إلى مرحلة الإيمان الحقيقي بداخلك،قال تعالى(فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ)آل عمران،
لذلك الخوف،يُحقق الإيمان،ويرضِي عنك الرحمن،
قال تعالى(رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ)البينة،
الخوف هو،ما يُورث الإخلاص،قال تعالى(إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلَا شُكُوراً)الإنسان،
الذي يخاف ربك في الغيب،لا تمتد يده على حرام،لأن،الخوف يُردعك عن المعاصي،وأعظم سبب من أسباب المغفرة،
-نبينا محمد،صلى الله عليه وسلم،قال،كان رجل يسرف على نفسه فلما حضرهُ الموت قال لبنيه،إذا أنا متُ فاحرقوني،ثم اطحنوني، ثم ذروني في الريح،من شدة خوفه،فوالله لإن قدر الله عليّ ليُعذبني عذاباً،ما عذبه أحد،إعتقد الرجل،أنه عندما يُفعل فيه ذلك،يكون قد نجى،فلما مات فعل به ذلك،فأمر الله الأرض،أن تجمع فلان هذا، فإذا هو قائم،فقال،ما حملك على ما صنعت،قال،خشيتك يا رب،مخافتك يا رب،فغفر الله له،
وكان ذو النون يقول،الناس على الطريق ما لم يزل عنهم الخوف،إذا ذهب الخوف عنهم ضلوا عن الطريق،
الخوف يزيد إيمانك وفي نفس الوقت يلقي المهابة في صدور أعدائك،
قال الفضيل،من خاف الله،لم يضره أحد،ومن لم يخف الله،خاف من كل شيء،
النبي صلى الله عليه وسلم،قال،ماذا يقول الله عزوجل،في الحديث القدسي(وعزتي لا أجمع على عبدي خوفين وأمنين،من يخافني في الدنيا،أمنته يوم القيامة،وإذا أمنني في الدنيا،أخفته يوم القيامة)
الحديث رواه الترمذي،عن النبي،صلى الله عليه وسلم،أنه قال(من خاف أدلج، ومن أدلج بلغ المنزل،إلا إن سلعة الله غالية، ألا إن سلعة الله الجنة)
ومعنى من خاف يعني من خاف أن يدرك في الطريق وأن يلحقه قطاع الطريق أدلج في السير،
يعني سار بغاية النشاط والقوة حتى يقطع السير بسرعة،وحتى يسلم من خطر قطاع الطريق،
والدلجة،السير في أول الليل،وقيل في آخره لأن السير في أول الليل وفي آخره يكون فيه نشاط وقوة،
وفي حديث آخر(استعينوا بالغدوة والروحة وشيءٍ من الدلجة)المعنى،إن المؤمن يأخذ نصيبه من الطريق بقوة ونشاط وذلك بالجد في طاعة الله والحذر من معاصي الله، فمن خاف النار وخاف غضب الله جد في الطلب واستقام واستمر ولم يكسل بل يستمر في طاعة الله وترك معاصيه حتى يلقى ربه سبحانه وتعالى،
ثم قال رسول الله(ومن أدلج بلغ المنزل)يعني،من سار بالجد وصبر على تعب السير بلغ المنزل في وقتٍ أسرع ممن تساهل وتباطأ،
ثم بين أن سلعة الله غالية، هي جديرة بأن يعمل المؤمن ويجتهد ويصبر ويواصل السير حتى يدرك هذه السلعة العظيمة وهي الجنة،
وقد جعل الله جل وعلا،ثمنها النفس(إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَىٰ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ)التوبة
فالنفس أغلى شيء عند الإنسان فاشتراها سبحانه بالجنة، فالجنة هي الثمن العظيم لمن جد واجتهد وصبر وصابر، فقد باع نفسه على الله وسلمها لله في جهادها في طاعته واستعمالها في مرضاته، وكفها عن محارمه يرجو أن يحصل له الثمن وهو الجنة،
الله سبحانه وتعالى،وصف العذاب في كتابه في عدة مواضع ليتحقق الخوف في نفوس العباد،قال(لَهُم مِّن فَوْقِهِمْ ظُلَلٌ مِّنَ النَّارِ وَمِن تَحْتِهِمْ ظُلَلٌ ذَلِكَ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِ عِبَادَهُ يَا عِبَادِ فَاتَّقُون)الزمر،
كيف لا نخاف والله حذرنا،قال تعالى(وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَه)آل عمران،
كيف لاتخاف عقاب الله،من الأحاديث ما رواه مسلم،عن أبي هريرة رضي الله عنه،أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (لو يعلم المؤمن ما عند الله من العقوبة،ما طَمِع بجنته أحدٌ قط)
ضع خط أحمر بالنسبة لذنوب الخلوات التي تُفعَل فى السِّر,
ألا تخاف من مكر الله،يقول تعالى(أَفَأَمِنُواْ مَكْرَ اللّهِ فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ)الأعراف،
أنت تفعل ذنوب وربنا يبعث لك نعم هذا اسمه استدراج،
النبي صلى الله عليه وسلم،قال(إنكم ستروّن ربكم كما تروّن القمر في ليلة البدر )
انظر إلى السماء ستجد معانى بداخلك تعظيم وإجلال،ومحبة
وشوق،لذلك أدمِن النظر إلى السماء،
وكان أبو بكر رضي الله عنه يُمسِك لسانه ويقول هذا الذي أوّردني المهالك، ياليتني شجرة تُؤكل ،
كان في خد عمر بن الخطاب،رضي الله عنه،خطان أسودان محفوران، من شدة بُكاءه،كان عمر رضي الله عنه يسمع(إنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ،مَا لَهُ مِن دَافِعٍ)الطور،
فيجلس شهر لا يستطيع أن يخرج للصلاة، شهر مريض في بيته،ويعودونه،
عثمان بن عفان،رضي الله عنه كان يقول،وددت لو أني مت فلم أُبعث،
اللهم ارزقنا خشيتك في الغيب والشهادة،واجعلنا نخشاك كأننا نراك،ومُنَّ علينا بمراقبتك في السر والعلانية،
ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.

تفسير،الشيخ ابن باز رحمه الله،

_________________


【ツ♕ ~ ♂ + ♂ ♥️ me and you】
♥️ ان عشنا عشنا معا وان متنا تقاسمنا الكفن ♥️

وكانً ليً حلمِ انيرً بهً سمائيً المظلمهًِ ~ Like a Star @ heaven JULLHJN
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أعظم سبيل للنجاه هو الخوف من الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شاروخـان | Shahrukhkhan :: # المنتدى العآمم :: المواضيع الاسلامية-
انتقل الى: